الطفرة القادمة

ومن الواضح الآن حدوث طفرة أسعار المنازل في دولة الإمارات العربية المتحدة في المستقبل، حيث لم تشهد الإمارات ظاهرة ارتفاع أسعار المنازل بعد وخاصة إذا صدق صندوق النقد الدولي عندما قال بأن توافر تمويل المنازل هو ما يدفع الأسعار صعوداً.
وعلاوة على ذلك، فلم ينعكس الانخفاض الذي حصل مؤخراً في أسعار الفائدة في الولايات المتحدة على منتجات الرهن المتاحة للمستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورغم توقع حدوث هذا الأمر بسبب ارتباط الدرهم بالدولار.

ويشير انخفاض أسعار الفائدة إلى انخفاض عوائد الإيجار بالنسبة للملاك في وقت يتوجب عليهم دفع أسعار أعلى لشراء العقارات. وهذا ما يعرف بضغط عوائد الاستئجار. ومن غير المحتمل أن تقرع أجراس الخطر حول أسعار المنازل المحلية حتى تنخفض عوائد الاستئجار في أبو ظبي ودبي لنفس المستويات التي شاهدناها في الاقتصادات المتقدمة.

Leave a Reply