انخفاض معدلات الفائدة

تأثرت الأسواق العقارية حديثاً بخفض نسبة الفائدة الأمريكية حيث تعتبر نسبة الفائدة في أسواق العقار الإماراتية سلبية في الوقت الراهن إذ يتعين على أي سوق عقاري أن يخفض من تكلفة تقييم المشاريع العقارية.

ومن المحتمل أن لا تستمر هذه الظاهرة طويلاً. ففي دبي لم تستمر ظاهرة استغلال التقلب في أسعار العقار لجني الأرباح سوى عام واحد فقط ووجد بعض المستثمرون أنفسهم غير قادرون على البيع بعد انهيار السوق. ومن المفضل أن يدرس المستثمرون في أبوظبي تجربة جيرانهم في دبي حيث من المحتمل أن تنتهي هذه الظاهرة سريعاً اذا ما تكدست الأموال في السوق وتم إعادة تقييم المشاريع العقارية بسرعة أكبر مما قد يتخيل البعض.

كما قد لا يكون البعض مهتماً في المضاربة في السوق ولكنهم مع ذلك يلعبون دوراً هاماً في تصحيح معدلات الأسعار وقد يساهم حماسهم الزائد أحيانا في رفع الأسعار. إلا أنه من الصعب معادلة هذه المسألة بالرغم من أن الودائع المرتفعة للعقار تعتبر حلاً تصحيحياً ناجعاً.

Leave a Reply